• خمسة إتجاهات مهمة في تصميم المنشآت الرياضية

وقد تظل الرياضات التي نعرفها ونحبها كما هي على مر السنين، لكن الطريقة التي نستمتع بها بمشاهدة الرياضة تتطور باستمرار.

لا تبدو المرافق والملاعب الرياضية الحديثة في جميع أنحاء العالم مثل سابقاتها،

وذلك ببساطة لأن تصميم ومعمار الاستاد الحديث مدفوعان باتجاهات المستهلكين وكذلك الأفكار المبتكرة للأندية والمستثمرين والمنظمات الحاكمة.

من أكاديمية الجولة الجميلة والنادي في العقبة ، إلى ملعب الإمارات في أرسنال وما بعده ، أصبحت هندسة الاستاد وتصميمه علمًا وشكلًا فنيًا.

الثورة في هذا القطاع ليست مدفوعة فقط باتجاهات الترفيه أو الحاجة إلى المزيد من التجارب الغامرة،

ولكن أيضًا بالاعتماد على الدروس المؤلمة المستفادة من الكوارث في الملاعب في جميع أنحاء أوروبا خلال السبعينيات والثمانينيات.

قطعت الحكومات والمستثمرون خطوات كبيرة لضمان سلامة الملاعب الحديثة،

لأن السلامة هي أحد العوامل الدافعة للتصميم والهندسة المعمارية في هذا المجال في الوقت الحاضر،

واليوم سنلقي نظرة على كيفية تشكيل هذا وغيره من العوامل للصناعة ككل.

خمسة إتجاهات مهمة في تصميم المنشأت الرياضية
خمسة إتجاهات مهمة في تصميم المنشأت الرياضية

 

1.علم الإدارة السليمة

الصوت هو أحد أهم عناصر تجربة المشاهدة، وعند استخدامه وتشكيله بالطريقة الصحيحة، يمكن أن يحول المتفرجين إلى مشاركين.

وهذا بالضبط ما يريده ويحتاجه الجمهور الحديث، في حين أن المشاهد غير قادر على المشاركة بنشاط،

فإن صوتيات المكان أكثر من كافية لدفعهم إلى حافة مقعدهم وجعلهم يشعرون أن صوتهم مهم.

ويجب عدم إخماد هدير الجماهير، كما يجب أن تكون أصوات المعلقين واضحة،

ويجب سماع كل صوت يخرج من الملعب في أبعد المقاعد من خلال العمل عن كثب مع مصممي الصوت المحترفين المتخصصين في تحسين الصوت للأماكن الكبيرة المغلقة والمفتوحة.

يمكن للمهندسين المعماريين تحقيق هذه التأثيرات لتقديم تجربة غامرة أكثر لكل فرد من الجمهور.

خمسة إتجاهات مهمة في تصميم المنشأت الرياضية
خمسة إتجاهات مهمة في تصميم المنشأت الرياضية

 

2.دمج أفضل التقنيات

تعد التكنولوجيا محركًا كبيرًا للتغيير في عالم الهندسة المعمارية والتصميم،

فهي تتيح للمهندسين المعماريين إحياء الأفكار المبتكرة، ويمكنها أيضًا جذب الجمهور الحديث من خلال تنفيذها في الفضاء.

ينطبق الأمر نفسه على الملاعب والملاعب الرياضية ، حيث يريد الجمهور الحديث،

ويحتاج إلى حلول تقنية أفضل لجلب صوت واضح للغاية ومرئيات عالية الدقة في كل ركن من أركان المكان وبالطبع لا يتعلق الأمر فقط بصوت أو صور أفضل، بل يتعلق أيضًا باتصال المساحة.

المصممون ذوو الخبرة يدركون جيدًا أن الزائرين يريدون البقاء على اتصال ويريدون الاستمتاع بالمزايا التقنية التي اعتادوا الحصول عليها في أماكن أخرى في جميع أنحاء المدينة،

وهذا هو السبب في أن دمج أنظمة Wi-Fi فائقة السرعة مع تغطية كاملة للهاتف المحمول يعد خطوة مهمة.

يساعد هذا في إنشاء تجربة غامرة للجميع ويسمح للجماهير بالتواصل بسلاسة من أجزاء مختلفة من الاستاد.

 

3.خلق الجو المثالي مع الإضاءة

نسمع دائمًا محادثات حول أهمية وقوة الإضاءة الاصطناعية في مجالات الهندسة المعمارية والتصميم،

حيث يتمتع نظام الإضاءة المناسب بالقدرة على تغيير المكان تمامًا وتوسيع الأجواء بشكل صحيح تمامًا.

وعندما يتعلق الأمر بالمواقع الرياضية، فإنه يتمتع بالقدرة على تغيير تجربة المشاهدة،

ومع ذلك يجب أن نلاحظ أن مصنعي ومهندسي الإضاءة يركزون أيضًا بشكل كبير على كفاءة الطاقة وخفض التكلفة من خلال تكنولوجيا الإضاءة.

وهذه هي الطريقة التي يقدم بها بعض المصنِّعين المشهورين في جميع أنحاء العالم خدماتهم لهذا القطاع،

بحيث تلبي معايير الإضاءة الرياضية، وتضمن السلامة والكفاءة، ولكنها أيضًا مُحسَّنة للحصول على تجربة مشاهدة من الدرجة الأولى.

وعندما يتعلق الأمر بإضاءة الملعب الرياضي، فلا مجال للخطأ ،

لكن المهندسين المعماريين والمصممين يعرفون أن منطقة الجلوس تحتاج أيضًا إلى النوع المناسب من الإضاءة لتأطير التصميم وضمان سلامة الجمهور.

خمسة إتجاهات مهمة في تصميم المنشأت الرياضية
خمسة إتجاهات مهمة في تصميم المنشأت الرياضية

 

4.تعظيم عائد الاستثمار مع تصميم مكان متعدد الأغراض

يمكن للأماكن الرياضية أن تخدم غرضًا مميزًا إذا رغب المستثمر في ذلك،

مثل المستثمر الذي يحتاج إلى ملعب كرة قدم أو ملعب تنس مبني لهذا الغرض، وبالطبع لكل رياضة متطلباتها الفريدة،

ويجب أن يبدو ملعبها بطريقة معينة من حيث توفير الميزات والخبرات المناسبة للجمهور واللاعبين.

ومع ذلك ، فإن هذا لا يعني أن التصميم متعدد الأغراض ليس في ازدياد، بل على العكس تمامًا، ففي عام 2021 والسنوات المقبلة،

سنرى مصممين ومهندسين معماريين يقومون بمشاريع مبتكرة مثل تصميم وبناء الملاعب الهجينة متعددة الأغراض القادرة على استيعاب الأحداث الرياضية المختلفة.

و سيسمح التصميم المعياري المقترن بالإضاءة المناسبة والتكنولوجيا للملاعب بجذب جمهور متنوع وبالتالي زيادة عائد الاستثمار إلى الحد الأقصى.

 

5.تقديم تجربة شاملة للزوار

أخيرًا، من المهم ملاحظة أن تصميم الاستاد الحديث يهدف إلى توفير تجربة شاملة لزواره،

و الآن بعد أن أصبحت الأحداث الرياضية اكثر استدامة، أصبح توفير المزيد من الخدمات للجمهور أسهل من أي وقت مضى،

مثل المطاعم، ودور الحضانة، والمرافق المختلفة ومراكز الترفيه.

يعد دمج المساحات واحتساب العوامل الإضافية في عملية التصميم أمرًا بالغ الأهمية لإغراق الزائر الحديث وإلهام الناس للالتقاء في مساحة تلبي جميع احتياجاتهم.

في النهاية يمكننا القول بأن الهندسة المعمارية والتصميم الرياضي يتطوران باستمرار مع الاتجاهات الجديدة.

وفي عام 2021 والسنوات المقبلة، سنرى أن هذه الاتجاهات تتفوق على هذه القطاعات في محاولة لتقديم تجارب مشاهدة أفضل للزوار، وعائدات أعلى للمستثمرين.

قد يهمك أيضاً: أفضل أفكار لمشاريع تخرج معمارية